الرئيسيةالبوابةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولتويتر
... سبحان الله وبحمده & سبحان الله العظيم ... استغفر الله وأتوب اليه ... لا تنساء ذكر الله ... إلا بذكر الله تطمئن القلوب ... 
تابعونا على تويتر @anthena0
نعتذر فا الاعلانات المعروضه في المنتدى ليست تابعة لنا وليسا نحن من وضعها ولا تنسو قول { سبحان الله و بحمده & سبحان الله العظيم }

شاطر | 
 

 الجزء الثاني  الاستعاذة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 220
نقاط : 5681
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/07/2012
الموقع : http://quran.0wn0.com

مُساهمةموضوع: الجزء الثاني  الاستعاذة   الإثنين سبتمبر 24, 2012 6:08 pm


الاستعاذة :  ومعنى: «أعوذ بالله» أي: ألتجئ وأعتصم به؛ لأنه سبحانه وتعالى هو الملاذُ وهو المعاذُ، فما الفَرْق بين المعاذ والملاذ؟
قال العلماء: الفَرْق بينهما: أن اللِّياذ لطلب الخير، والعياذ للفرار من الشرِّ، وأنشدوا على ذلك قول الشاعر:يا مَنْ ألُوذُ به فيما أُؤَمِّلُهُ ومَنْ أعُوذُ به مِمَّا أُحاذِرُهُ لا يَجْبُرُ النَّاسُ عظماً أنت كاسِرُهُ ولا يَهيضُونَ عظماً أنت جَابِرُهُ ومعنى: «مِن الشيطان الرجيم» الشيطان: اُسمُ جنْسٍ يشمَلُ الشيطان الأول الذي أُمِرَ بالسُّجود لآدم فلم يسجدْ، ويشمَلُ ذُرِّيَّته، وهو مِن شَطَنَ إذا بَعُدَ؛ لبعده من رحمة الله، فإن الله لَعَنَهُ، أي: طَرَدَه وأبعدَه عن رحمته. أو مِن شَاطَ إذا غَضِبَ؛ لأنَّ طبيعته الطَّيشُ والغضبُ والتسرُّعُ، ولهذا لم يتقبَّل أمْرَ الله سبحانه وتعالى بالسُّجودِ لآدم، بل ردَّه فوراً، وأنكرَ السُّجودَ له وقال: )وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً) (الاسراء:61) ، والمعنى الأول هو الأقربُ، ولذلك لم يُمنعْ من الصَّرْفِ؛ لأنَّ النون فيه أصليّة.وأما الرجيم: فهو بمعنى: راجم، وبمعنى: مرجوم؛ لأن فَعيلاً تأتي بمعنى: فاعل، وبمعنى: مفعول، فمِن إتيانها بمعنى فاعل: سميع، وبصير، وعليم، والأمثلة كثيرة.ومِن إتيانها بمعنى مفعول: جَريح، وقَتيل، وكسير، وما أشبه ذلك. فالشيطانُ رجيمٌ بالمعنيين، فهو مرجوم بلعنة الله - والعياذُ بالله - وطَرْدِه وإبعادِه عن رحمته، وهو راجم غيره بالمعاصي، فإن الشياطين تَؤزُّ أهلَ المعاصي إلى المعاصي أزًّا.
ألفاظ لاستعاذة : (أبو داود وابن ماجه والدارقطني) ((أعوذ بالله من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه))  [95]
(أبو داود والترمذي بسند حسن) وكان أحياناً يزيد فيه فيقول: ((أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان... )). (البخاري ومسلم) ثم يقرأ: ((بسم الله الرحمن الرحيم)) ولا يجهر بها .
 { بسم الله الرحمن الرحيم } :البسملة تتضمن جارا ومجرورا ، وصفة وموصوفا، فالجار هو : الباء ، والمجرور : اسم ، والصفة : الرحمن الرحيم  ، والموصوف  : الله ،ومضافا ومضاف إليه ، اسم مضاف إلى لفظ الجلالة .  هذه البسملة  لا بد أن تكون متعلقة بشيء ؛ لأن كل حرف جر لا بد أن يتعلق بشيء .  فهنا الباء لا بد أن تعلق بشيء ، وأحسن ما قيل في متعلقها : انه فعل مؤخر مناسب للمقام ، فإذا كنت تسمي على قراءة فالتقدير : بسم الله أقرأ ، وإذا كنت تسمي على أكل فالتقدير : بسم الله آكل ، وعلى شرب : بسم الله أشرت ، وعلى وضوء بسم الله أتوضأ ،وهكذا .
وهنا نقرأ البسملة لنقرأ الفاتحة ، فيكون التقدير فيها بسم الله أقرأ .
وقلنا : بأن متعلقها فعل ؛ لأن الأفعال هي الأصل في العمل .
وقلنا : محذوف ، تبركا بالاقتصار على اسم الله عز وجل ، ولكثرة الاستعمال .
وقلنا : متأخر ، لأن في تقديره متأخرا فائدتين .
1-           التبرك بتقديم اسم الله عز وجل .
2-           الحصر  لأن تقديم المعمول يفيد الحصر .
وقدرنا ه مناسبا للمقام  لأنه أدل على مقصود المبسمل ، فإنك إذا قلت : بسم الله ، وأنت تريد القراءة ، فالتقدير بسم الله أقرأ ، وهذا أخص مما لو قلت : بسم الله أبتدئ ؛ لأن القراءة أخص من مطلق الابتداء .
وأما الله : فهو علم على الرب عز وجل ، وأصله  : إله ، لكن حذفت الهمزة تخفيفا لكثرة الاستعمال ، وإله بمعنى مألوه ، المألوه : هو المعبود محبة وتعظيما .
وأما الرحمن : فهو اسم من أسماء الله ، وهو من حيث الإعراب صفة ، وهو ذو الرحمة الواسعة الواصلة لجميع الخلق .
والرحيم : فعيل من الرحمة أيضا ، لكن روعي فيها الفعل دون الصفة ؛ لأن الرحمة وصف والفعل إيصال الرحمة إلى المرحوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://quran.0wn0.com
 
الجزء الثاني  الاستعاذة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نسعى الى رحمة الله :: منتديات نسعى الى رحمة الله :: فقه الصلاة :: شرح إذكار الصلاة-
انتقل الى: