الرئيسيةالبوابةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولتويتر
... سبحان الله وبحمده & سبحان الله العظيم ... استغفر الله وأتوب اليه ... لا تنساء ذكر الله ... إلا بذكر الله تطمئن القلوب ... 
تابعونا على تويتر @anthena0
نعتذر فا الاعلانات المعروضه في المنتدى ليست تابعة لنا وليسا نحن من وضعها ولا تنسو قول { سبحان الله و بحمده & سبحان الله العظيم }

شاطر | 
 

 الجزء الرابع أذكار الركوع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 220
نقاط : 5575
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/07/2012
الموقع : http://quran.0wn0.com

مُساهمةموضوع: الجزء الرابع أذكار الركوع   الإثنين سبتمبر 24, 2012 6:13 pm


 ويقول (( سبحان ربي العظيم )):سبحان : اسم مصدر منصوب على المفعولية المطلقة دائما ، محذوف العامل دائما أيضا . ومعنى التسبيح : التنزيه والذي ينزه الله عنه أمور : أحدهما : مطلق النقص . والثاني : النقص في كماله . والثالث : وقد يكون من الثاني مشابهة المخلوقين . فهذه ثلاثة أشياء ينزه الله عنها .
أما الأول : فينزه عز وجل عن الجهل ، والعجز والضعف ،والموت والنوم وما أشبه ذلك .
أما الثاني : فينزه عن التعب فيما يفعله كما في قوله تعالى : (( ولقد خلقنا السموات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسنا من لغوب )) .
فالقدرة والخلق لا شك إنها كمال ، لكن قد يعتريها النقض بالنسبة للمخلوق ، فالمخلوق قد يصنع بابا وقد يصنع قدرا ، وقد يبني بناء ، ولكن مع التعب والإعياء ، فيكون هذا نقصا في الكمال ، أما الرب عز وجل فإنه لا يلحقه تعب ولا إعياء حتى مع خلقه لهذه المخلوقات العظيمة السموات والأرض، وفي هذه المدة الوجيزة .
وأما الثالث : مشابهة المخلوقين ، فإن مشابهة المخلوقين نقص ؛ لأن إلحاق الكامل بالنقص يجعله ناقصا كما قيل :
ألم تر أن السيف ينقص قدره إذا قيل إن السيف أمضى من العصا
لأنك لو قلت عندي سيف حديد قوي أمضى من العصا فسيفهم الناس من هذا السيف أنه ضعيف ؛ لأن قولك : أمضى من العصا معناه أنه ليس بشيء .
 (( ربي العظيم )) : العظيم في ذاته ، وصفاته ، فإنه سبحانه وتعالى في ذاته أعظم من كل شئ ، قال الله تعالى : (( يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين)) . وطي السجل للكتب سهل جدا إذا كتب الإنسان وثيقة فطيها عنده سهل ، وقال عز وجل ؛ (( وما قدروا الله حق قدره ، والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون )) .وما السموات السبع والأرضون السبع في كف الرحمن إلا كخردلة في كف أحدنا .وأما أعظم صفاته فلا تسأل عنها ، ما من صفة من صفاته إلا وهي عظمى كما قال الله تعالى : (( ولله المثل الأعلى وهو العزيز الحكيم )) .إذاً أنت تنزه الله سبحانه وتعالى ، وتصفه بعد تنزيهه بأمرين كماليين كاملين : وهما الربوبية ، والعظمة ، فيجتمع من هذا الذكر التنزيه والتعظيم .والتنزيه والتعظيم باللسان تعظيم قولي ، وبالركوع تعظيم فعلي فيكون الراكع جامعا بين التعظيمين : القولي والفعلي .
ولهذا قال النبي عليه الصلاة والسلام : (( ألا وإني نهيت أن أقرأ القرآن راكعاً أو ساجداً ، أما الركوع فعظموا فيه الرب )) [ أخرجه مسلم : 479] ومقام تعظيم الغير مقام ذل للمعظم ، ولما كان القرآن أشرف الذكر لم يناسب أن يقرأه الإنسان وهو في هذا الانحناء ، بل يقرأ في حال القيام  .
أذكار الركوع
وكان يقول في هذا الركن أنواعاً من الأذكار والأدعية، تارة بهذا، وتارة بهذا:
1- (أحمد وأبو داود وابن ماجة الدارقطني) ((سبحان ربي العظيم (ثلاث مرات) )).
وكان - أحياناً- يكررها أكثر من ذلك.
وبالغ مرة في تكرارها في صلاة الليل؛ حتى كان ركوعه قريباً من قيامه، وكان يقرأ فيه ثلاث سورة من الطوال: ﴿البقرة﴾ و﴿النساء﴾ و﴿آل عمران﴾، يتخللها دعاء واستغفار؛ كما سبق في ((صلاة الليل)). [132]
2-( صحيح) ((سبحان ربي العظيم وبحمده (ثلاثاً) )).
3-( مسلم وأبو عوانة) ((سبوح قدوس رب الملائكة والروح)).
4-(البخاري ومسلم) ((سبحانك اللهم! وبحمدك، اللهم! اغفر لي. وكان يكثر منه في ركوعه وسجوده؛ يتأول القرآن)) .
5- (النسائي بسند صحيح) اللهم! لك ركعت، وبك آمنت، ولك أسلمت، [أنت ربي]، خشع لك سمعي وبصري ، ومخي وعظمي (وفي رواية وعظامي) وعصبي،[وما استقلت به قدمي لله رب العالمين])).
7-( أبو داود والنسائي بسند صحيح) ((سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة))، وهذا قاله في صلاة الليل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://quran.0wn0.com
 
الجزء الرابع أذكار الركوع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نسعى الى رحمة الله :: منتديات نسعى الى رحمة الله :: فقه الصلاة :: شرح إذكار الصلاة-
انتقل الى: