الرئيسيةالبوابةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولتويتر
... سبحان الله وبحمده & سبحان الله العظيم ... استغفر الله وأتوب اليه ... لا تنساء ذكر الله ... إلا بذكر الله تطمئن القلوب ... 
تابعونا على تويتر @anthena0
نعتذر فا الاعلانات المعروضه في المنتدى ليست تابعة لنا وليسا نحن من وضعها ولا تنسو قول { سبحان الله و بحمده & سبحان الله العظيم }

شاطر | 
 

   الجزء الثاني عشر شرح التشهد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 220
نقاط : 5575
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/07/2012
الموقع : http://quran.0wn0.com

مُساهمةموضوع:   الجزء الثاني عشر شرح التشهد   الثلاثاء سبتمبر 25, 2012 1:31 am


فالدَّجَّال المعيَّن لا شَكَّ أن فِتنته أعظم شيء، لكن هناك دَجَاجِلة يدجِّلُون على النَّاسِ ويموِّهون عليهم، فيجب الحذر منهم ومعرفة إراداتهم ونواياهم، ولهذا قال الله تعالى في المنافقين: {وإن يقولوا تسمع لقولهم } - مع أنه قال - {كأنهم خشب مسندة } أي: لبيانه وفصاحته وعِظَمِه يجرُّك جَرًّا إلى أن تسمع لكن { هم العدو فأحذرهم} [المنافقون: 4] حتى الخُشُب ليست قائمة بنفسها {مسندة } أي: تقوم على الجدار؛ فلا خير فيها، فهؤلاء الذين يتزيَّنون للناس بأساليب القول سواء في العقيدة، أو في السلُّوك والمنهج يجب الحذر منهم، وأن تُعرضَ أقوالُهم وأفعالهم على كتاب الله وسُنَّة رسوله صلى الله عليه وسلم فما خالفهما فهو باطل مهما كان، ولا يُغترُّ بما فيها من زخارف القول؛ فإن هذه الزخارف كما قيل:
حُججٌ تهافت كالزُّجاج تخالها حقًّا، وكلٌّ كاسر مكسور ولا تقولوا: إن هؤلاء القوم أُعطوا فصاحة وبياناً لينصروا الحقَّ، فإن الله تعالى قد يبتلي فيعطي الإنسانَ فصاحة وبياناً، وإنْ كان على باطل، كما اُبتلى اللَّهُ الناسَ بالدَّجَّال وهو على باطل بلا شَكٍّ.
سادساً: هل الدَّجَّال مِن بني آدم؟
الجواب: نعم، هو مِن بني آدم.
وبعض العلماء يقول: إنه شيطان. وبعضهم يقول: إن أباه إنسي وأمه جنيَّة. وكلُّ هذه الأقوال ليست صحيحة؛ لأنه يَحتاجُ إلى الأكل والشُّرب وغير ذلك، ولهذا يقتله عيسى قتلاً عاديًّا كما يقتل البشر.
سابعاً: هل هو موجود الآن؟
الجواب: هو غير موجود، ولكن الله يبعثه متى شاء؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم خطب النَّاسَ في آخر حياته وقال: «إنه على رأس مِئَةِ سَنَة لا يبقى على وَجْهِ الأرض ممن هو عليها اليوم أحد» وهذا خَبَرٌ، وخَبَرُ النبي صلى الله عليه وسلم لا يدخله الكذب نهائيًّا، وهو مُتلقَّى من الوحي، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لا يعلم الغيب.
وقول المؤلِّف: «ويستعيذ بالله من أربع»، لم يُفصح - - هل هذه الاستعاذة واجبة أم لا؟
وسيأتي ما يفيد حكمها في ذِكْرِ الأركان والواجبات.
وفي التعوّذ من هذه الأربع قولان :
القول الأول: أنه واجب، وهو رواية عن الإمام أحمد، لما يلي:
1 - لأمر النبي صلى الله عليه وسلم بها .
2 - ولشدَّة خطرها وعظمها.
والقول الثاني: أنه سُنَّة، وبه قال جمهور العلماء.
ولا شَكَّ أنه لا ينبغي الإخلالُ بها، فإن أخلَّ بها فهو على خَطَرٍ من أمرين:
1 - الإثم.
2 - ألا تصح صلاته، ولهذا كان بعضُ السَّلف يأمر مَنْ لم يتعوَّذ منها بإعادة الصَّلاة .
صيغ التشهد وعلمهم صلى الله عليه وسلم أنواعاً من صيغ التشهد:
1-(البخاري ومسلم) ( تشهد ابن مسعود: قال:  (علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم التشهد- [و] كفي بين كفيه- كما يعلمني السورة من القرآن: ((التحيات لله، والصلوات، والطيبات، السلام عليك أيها النبي! ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، [فإنه إذا قال ذلك؛ أصاب كل عبدٍ صالحٍ في السماء والأرض]، أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ))، [وهو بين ظهرانينا، فلما قيض قلنا: السلام على النبي ]. [161]
 2-(مسلم وأبو عوانة والشافعي) تشهد ابن عباس: قال:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا التشهد كما يعلمنا [ السورة من ] القرآن فكان يقول:
((التحيات المباركات الصلوات الطيبات لله ، [الـ] سلام عليك أيها النبي! ورحمة الله وبركاته، [الـ]سلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله، و[أشهد] أن محمداً رسول الله. وفي رواية: عبده ورسوله). [162]
3- (أبو داود والدار قطني وصححه) تشهد ابن عمر: عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال في التشهد: ((التحيات لله، [و] الصلوات [و] الطيبات، السلام عليك أيها النبي! ورحمة الله - قال ابن عمر: زدت فيها: وبركاته- السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله- قال ابن عمر : وزدت فيها: وحده لا شريك له- وأشهد أن محمداً عبده ورسوله)).
4-( مسلم وأبو عوانة) تشهد أبي موسى الأشعري: قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
((... وإذا كان عند القعدة؛ فليكن من أول قول أحدكم: التحيات الطيبات الصلوات لله، السلام عليك أيها النبي! ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله [وحده لا شريك له]، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، [سبع كلمات عن تحية الصلاة].
5-( مالك والبيهقي بسند صحيح) تشهد عمر بن الخطاب؛ كان رضي الله عنه يعلم الناس التشهد وهو على المنبر يقول: قولوا: ((التحيات لله، الزاكيات لله، الطيبات [لله]، السلام عليك ... )) [163] الخ؛ مثل تشهد ابن مسعود.
6- (ابن أبي شيبة والسراج والبيهقي) تشهد عائشة: قال القاسم بن محمد كانت عائشة تعلمنا التشهد وتشير بيدها تقول: ((التحيات، الطيبات، الصلوات، الزاكيات لله، السلام على النبي ... )) الخ تشهد ابن مسعود.
صيغ الدعاء قبل السلام : قال الشيخ الألباني رحمه الله : وكان يدعو في صلاته بأدعية متنوعة ، تارة بهذا وتارة بهذا ، وأقر أدعية أخرى [، و(( أمر المصلي أن يتخير منها ما شاء)) وهاك هي :
1- [ البخاري ومسلم ] اللهم :إني أعوذ بك من عذاب القبر ، وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال ، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات ، اللهم إني أعوذ بك من المأثم والمغرم ))
2- [ النسائي بسند صحيح ، وابن أبي عاصم في كتاب السنة ] (( اللهم إني أعوذ بك من شر ما عملت ،ومن شر مالم أعمل [ بعد ] .
3- [ أحمد والحاكم وصححه ، ووافقه الذهبي ]  (( اللهم حاسبني حسابا يسيرا )) .
4- [ النسائي والحاكم وصححه ، ووافقه الذهبي ] اللهم بعلمك الغيب ، وقدرتك على الخلق أحيني ما علمت الحياة خيرا لي ـوتوفي إذا كانت الحياة خيرا لي ، اللهم وأسألك خشيتك في الغيب والشهادة ،وأسألك كلمة الحق  ( وفي رواية : الحكم ) والعدل في الغضب والرضى ,وأسألك القصد في الفقر والغنى ، وأسألك نعيما لا يبيد ,وأسألك قرة عين [ لاتنفد ، و] لا تنقطع ، وأسألك الرضى بعد القضاء ، وأسألك برد العيش بعد الموت ، وأسألك لذة النظر إلى وجهك ، و[ أسأ لك ] الشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة ، ولا فتنة مضلة ، اللهم زينا بزينة الإيمان ، واجعلنا هداة مهتد\ين ))
5- [ البخاري ومسلم ] وعلم صلى الله عليه وسلم أبا بكر الصديق رضي الله عنه أن يقول : (( اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا ، ولا يغفر الذنوب إلا أنت ، فاغفر لي مغفرة من عندك ،وارحمني ، إنك أنت الغفور الرحيم ))
6- [ أحمد ، والطيالسي ، والبخاري في (( الأدب المفرد )) وابن ماجه ، والحاكم وصححه ، ووافقه الذهبي ، والألباني في الصحيحة ( 1542 ) ]   وأمر عائشة رضي الله عنها أن تقول : (( اللهم إني أسألك من الخير كله ـ [ عاجله وآجله] ، ما علمت منه وما لم أعلم ، وأعوذ بك من الشر كله ـ [ عاجله وآجله ] ـ ما علمت منه وما لم أعلم ـ وأسألك ( وفي رواية : اللهم إني أسألك ) الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل ، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل ، وأسألك ( وفي رواية : اللهم إني أسألك ) من [ ال ] خير ما سألك عبدك ورسولك [ محمد وأعوذ بك من شر ما استعاذك منه عبدك ورسولك محمد صلى الله عليه وسلم ] ، [ وأسألك ] ما قضيت لي من أمر أن تجعل عاقبته [ لي ] وشدا )).
7- [ أبو داود ، وابن ماجه وابن خزيمة ( 1/87/1 ) بسند صحيح ] و (( قال لرجل : (( ما تقول في الصلاة ؟ )) قال : أتشهد ، ثم أسأل الله الجنة ، وأعوذ به من النار ، أما والله ما أحسن دندنتك ولا دندنة معاذ .فقال صلى الله عليه وسلم : ( حولها ندندن ) .
8- [ أبو داود والنسائي وأحمد وابن خزيمة ، وصححه الحاكم ، ووافقه الذهبي ]  وسمع رجلا يقول في تشهده : (( اللهم إني أسألك يا الله ( وفي رواية : بالله ( [ الواحد ] الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ، ولم يكن له كفوا أحد أن تغفر لي ذنوب ، إنك أنت الغفور الرحيم .فقال صلى الله عليه وسلم : ( قد غفر له ، قدغفر له ) .
9- [ أبو داود والنسائي وأحمد ، والبخاري في (( الأدب المفرد )) والطبراني ، وابن منده في (( التوحيد )) ( 44/ 2 و 67 / 1 و 70 / 1- 2 ) بأسانيد صحيحة ] وسمع آخر يقول في تشهده أيضا : (( اللهم إني أسألك بأن لك الحمد ، لا إله إلا أنت [ وحدك لا شريك لك ] ، [ المنان ] ، [ يا] بديع السماوات والأرض ياذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم [ إني أسألك ] [ الجنة ، وأعوذ بك من النار ] ،و[ فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه : (( تدرون بما دعا )) قالوا : الله ورسوله أعلم .قال : ( والذي نفسي بيده ] لقد دعا الله باسمة العظيم ( وفي رواية : الأعظم ( الذي إذا دعي به أجاب ، وإذا سئل به أعطى )
10- [ مسلم وأبو عوانه ] وكان من آخر  ما يقول بين التشهد والتسليم (( اللهم اغفر لي ما قدمت ، وما أخرت ، وما أسررت ، وما أعلنت ، وما أسرفت ، وما أنت أعلم به مني ـ أنت المقدم ، وأنت المؤخر لا إله إلا أنت ))
 «السلام عليكم ورحمة الله» سَبَقَ شرحُها عند شرح التشهُّدِ .
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://quran.0wn0.com
 
  الجزء الثاني عشر شرح التشهد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نسعى الى رحمة الله :: منتديات نسعى الى رحمة الله :: فقه الصلاة :: شرح إذكار الصلاة-
انتقل الى: